تابعنا على  
برقان

"نزاهة" تحيل 11 قيادياً وإشرافياً في "الأشغال" و"الطرق" إلى النيابة

الخميس 18 يوليو 2019 11:07:00 مساءً

 

بشبهة إلحاقهم أضراراً بأموال الدولة جراء الإهمال، أحالت الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) 11 قيادياً وإشرافياً، بين حاليين وسابقين، في وزارة الأشغال العامة والهيئة العامة للطرق والنقل البري إلى النيابة، بناء على بلاغين من وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الإسكان د. جنان بوشهري، عقب انتهاء لجان التحقيق من عملها، فيما يتعلق بتحديد دور الجهتين في أزمة تداعيات الأمطار التي شهدتها البلاد خلال نوفمبر الماضي.

 

وقالت مصادر أن من بين المحالين إلى النيابة الوكيلة السابقة في "الأشغال"، فضلاً عن مدير "الطرق" السابق لاتهامه بتسهيل الاستيلاء على المال العام، بالإضافة إلى مديرين حاليين ومتقاعدين في كلتا الجهتين، إلى جانب نائب رئيس مجلس إدارة شركة استشارية متهم بالاستيلاء على الأموال العامة، وفقا لما نشرته الجريدة.

 

وقالت المصادر إن «الأشغال» تسير، مع هذا الملف، في اتجاهين، أولهما الإحالة إلى النيابة، والآخر رفع دعاوى مدنية للمطالبة بتعويضات، مضيفة أن الوزارة تستعد خلال الأسابيع المقبلة لتجهيز عدة بلاغات ضد الشركات والمكاتب الهندسية المرتبطة بتداعيات الأمطار، استناداً إلى تقرير ديوان المحاسبة لدراسة الآثار الفنية والقانونية والمالية الناجمة عن تلك التداعيات، وفق ما انتهى إليه قرار مجلس الأمة.

 

جدير بالذكر أن لجنة تقصي الحقائق التي شكّلتها "الأشغال" انتهت، في تقريرها، إلى تحميل عدد من قياديي الوزارة و"الطرق" المسؤولية، كما دانت عدة شركات ومكاتب هندسية بسبب سوء تنفيذ المشاريع المتضررة.

 

كما كان مجلس الأمة كلف ديوان المحاسبة إعداد تقرير فني وقانون ومالي، عن الأضرار التي أصابت البنية التحتية في عدد من مناطق الدولة، وانتهى بدوره أيضاً إلى تحميل الشركات والمكاتب مسؤولية التقصير، بالإضافة إلى مسؤولين في عدة جهات حكومية، في حين توصل تقرير آخر للجنة تحقيق في "الأشغال" إلى تحميل قياديين سابقين وحاليين مسؤولية الإهمال، مما ترتب عليه الإضرار بأموال الدولة.

 

إقرأ أيضا

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
من هو بوريس جونسون.. رئيس وزراء بريطانيا؟
جدارية سمو الأمير في "الأفنيوز"
سمو الامير يلقي كلمة الكويت اما قمة الرياض
فوز روحاني بانتخابات الرئاسة
الكشف عن زي برشلونة الجديد
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قانون التقاعد المبكر بصيغتة الأخيرة ؟

  نعم


  لا


  لا أهتم


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر