تابعنا على  
برقان

بلينكن يؤكد التزام واشنطن بعدم امتلاك إيران سلاحا نوويا

الثلاثاء 23 فبراير 2021 10:14:00 صباحاً

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم الاثنين أن بلاده لا تزال ملتزمة بضمان عدم امتلاك إيران أي سلاح نووي.
 
جاء ذلك في كلمة بلينكن أمام مؤتمر نزع السلاح المنعقد عبر الاتصال المرئي في الفترة من ال 22 إلى ال 24 من فبراير الجاري مشددا على أن "الدبلوماسية هي أفضل طريق لتحقيق عدم امتلاك طهران السلاح النووي".
 
وقال إن الرئيس الأمريكي جو بايدن صرح بأنه "إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) فإن الولايات المتحدة مستعدة لفعل الشيء ذاته من خلال العمل مع الحلفاء والشركاء كما أنها ستسعى أيضا إلى تمديد خطة العمل الشاملة المشتركة وتعزيزها ومعالجة المجالات الأخرى المثيرة للقلق".
 
وأضاف أن من بين تلك المعالجات المثيرة للقلق "سلوك إيران الإقليمي المزعزع للاستقرار وتطوير الصواريخ الباليستية وانتشارها" مؤكدا ضرورة أن تمتثل إيران لاتفاقيات الضمانات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتزاماتها الدولية الأخرى.
 
وأوضح أن بادين قد أكد أن الولايات المتحدة لديها حتمية تتعلق بالأمن القومي ومسؤولية أخلاقية لتقليل التهديد الذي تشكله أسلحة الدمار الشامل والقضاء عليه في نهاية المطاف.
 
على صعيد آخر قال وزير الخارجية الأمريكي إنه بلاده ستشرك موسكو في مناقشات الاستقرار الاستراتيجي حول الحد من التسلح والقضايا الأمنية الناشئة.
 
وأضاف أن واشنطن ستعمل أيضا مع حلفائها على المطالبة بمزيد من الشفافية فيما يتعلق ببرامج الصين التي تراها "استفزازية وخطيرة" لتطوير الأسلحة مع مواصلة الجهود الرامية إلى تقليل المخاطر التي تشكلها ترسانتها النووية.
 
وأكد رغبة واشنطن في إشراك جميع البلدان بما في ذلك روسيا والصين في تطوير معايير وقواعد السلوك المسؤول في الفضاء الخارجي مشيرا في هذا الصدد إلى أن مؤتمر نزع السلاح قد أجرى بالفعل مناقشات حول أمن الفضاء.
 
وحث الدول التي تطور أسلحة مضادة للأقمار الاصطناعية على الامتناع عن إجراء تجارب خطيرة على مثل هذه الأنظمة منتقدا قيام روسيا باختبار أرضي مضاد للأقمار الاصطناعية في شهر ديسمبر من العام الماضي على عكس الموقف الدبلوماسي والعلني لروسيا ضد تسليح الفضاء.
 
كما أكد أن الولايات المتحدة ستركز أيضا على نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية وستعمل عن كثب مع الحلفاء والشركاء للتصدي لأسلحة الدمار الشامل غير المشروعة وبرامج الصواريخ الباليستية هناك.
 
وشدد بلينكن على أن مشاركة الولايات المتحدة في مؤتمر نزع السلاح تأتي انطلاقا من حرصها على العمل والتعاون واستخدام المؤتمر مرة أخرى لإنشاء "اتفاقيات جريئة ومبتكرة لحماية أنفسنا وبعضنا البعض وأن يكون الجميع شركاء في تلك الجهود".

إقرأ أيضا

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
النتائج الكاملة لإنتخابات مجلس الأمة
  • استطلاع رأى

هل تتوقع عودة الحياة الى طبيعتها ونهاية فيروس كورونا قريبا؟

  نعم


  لا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر