تابعنا على  

"BMI": الاقتصاد الكويتي يتعافى هذا العام

الجمعة 05 يناير 2018 10:31:00 مساءً

 

 

رأى تقرير حديث صادر عن شركة أبحاث السوق الدولية «BMI Research» أن نمو الاقتصاد الكويتي سيعاود الرجوع إلى المنطقة الإيجابية خلال العام 2018، عازياً ذلك إلى زيادة أسعار النفط التي بدأت تشهد تحسّناً ملحوظاً خلال الآونة الأخيرة، والإنفاق الحكومي الاستثماري.

 

 

وتوقّع التقرير الذي نشره موقع «أربيان بزنس» أن تشهد الكويت تعافياً اقتصادياً هذا العام، وذلك على الرغم من قرار «أوبك» والدول من خارج المنظمة الدولية، القاضي بتمديد تخفيضات الإنتاج النفطي حتى نهاية العام الحالي.

 

 

بيد أن التقرير أشار في المقابل إلى أنه في الوقت الذي يبدو «ظاهرياً» أن إنتاج النفط الكويتي ينبغي أن يبقى ثابتاً (بموجب الالتزام باتفاق «أوبك») على أساس سنوي، وهو الأمر الذي من شأنه أن يخفف من المكاسب المحتملة للاقتصاد، فإن «BMI» ومجموعة «gasteam» يتوقعان أن يكون التزام أعضاء «أوبك» ومن ضمنهم الكويت أقل صرامة في حصص الإنتاج في 2018، مقارنة بما كان عليه خلال العام الماضي.

 

 

ورأت «BMI Research» أن زيادة إنتاج النفط من المرجح أن تؤدي إلى نمو اقتصادي معتدل في النصف الثاني من 2018، بالإضافة إلى نمو الاقتصاد في البلاد بنسبة 3.5 في المئة، أعلى من الانكماش المتوقع في 2017 عند 1.1 في المئة.

 

 

كما توقّعت «BMI Research» أن يشهد القطاع غير النفطي ارتفاعاً بفضل الاستثمارات الحكومية القوية في البنى التحتية، مع وجود أكثر من 50 مشروع بنية تحتية رئيس، منها ما هو في مرحلة التشييد، ومنها ما هو في مرحلة التخطيط.

 

 

ورجح محللو «BMI Research» أن تستفيد السلطات الكويتية من أي مكاسب إضافية من ارتفاع أسعار النفط لتخفيض عجز الميزانية، متوقعين أن يبلغ العجز ما يقارب 15.9 في المئة من إجمالي الناتج المحلي في 2018/2019 أي أقل من التوقعات الخاصة بالسنة المالية الحالية 2017/ 2018 حيث بلغت نسبة التوقعات 21.3 في المئة.

 

 

وأضاف التقرير«بينما نتوقع حدوث ارتفاع في النمو، فإن المخاطر على توقعاتنا تتجه نحو الهبوط في الكويت، إذ نرى أن إنتاج النفط (وبالتالي الاقتصاد) سيتوسع في 2018، وهو توقع مبني على أساس زيادة أسعار النفط وانخفاض حافز الالتزام باتفاقية (أوبك) مقارنة بعام 2017».

 

 

وتابع التقرير«في حال لم ترتفع الأسعار بما يتماشى مع توقعاتنا، وذلك على سبيل المثال بسبب ضعف الطلب العالمي أو العرض الأكبر من المتوقع من النفط الصخري في الولايات المتحدة، فإننا نتوقع أن تكبح الكويت والأعضاء الآخرون في (أوبك) الإنتاج إلى مستوى أقرب من الحصص المخصصة لهم، وبالتالي فإن ذلك سيؤثر على النمو

 

 

 

إقرأ أيضا

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
الشيخة فريحة الأحمد الصباح..المعنى الحقيقي للعطاء الإنساني
جدارية سمو الأمير في "الأفنيوز"
سمو الامير يلقي كلمة الكويت اما قمة الرياض
فوز روحاني بانتخابات الرئاسة
الكشف عن زي برشلونة الجديد
  • استطلاع رأى

ما هو المنتخب الذي تتوقع فوزة بكأس العالم ؟

  البرازيل


  أسبانيا


  أنجلترا


  الأرجنتين


  فرنسا


  كرواتيا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر