تابعنا على  

ادروغان يطلع الملك سلمان علي تفاصيل عملية غصن الزيتون

الأربعاء 14 فبراير 2018 01:15:00 مساءً

 

أجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اتصالات هاتفيا بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، لاطلاعه على تطورات عملية "غصن الزيتون" التي تنفذها تركيا في سوريا، إلى جانب تأكيد الرئيس التركي على أهمية الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى أنقرة.

 

وكالة "الأناضول" التركية شبه الرسمية ذكرت أن مباحثات أردوغان مع العاهل السعودي تطرقت إلى "العلاقات الثنائية والقضية السورية"، مشيرة إلى أن الرئيس التركي "أطلع الملك سلمان على معلومات حول عملية غصن الزيتون التي تنفذها تركيا في منطقة عفرين شمال غربي سوريا ضد العناصر الإرهابية."

 

ووفقا للمصادر، أوضح أردوغان أن العملية التركية تحظى أيضا بدعم العرب والأكراد والتركمان، الذين "أجبرهم الإرهابيون على النزوح عن منازلهم، وأن العملية ستتيح لأهالي المنطقة العودة إلى منازلهم" بحسب الوكالة، التي لفتت إلى أن الجانبين أكدا على "إيلاء أهمية للحفاظ على وحدة التراب السوري وإيجاد حل سياسي للأزمة وزيادة التعاون وبذل الجهود المشتركة في هذا المجال."

 

وبحسب المصادر، أعرب الملك سلمان عن دعمه لمسار جنيف والجهود الدولية الرامية لإيجاد حل للقضية السورية، فيما أشار أردوغان إلى أن بلاده تعتبر عملية أستانة ومؤتمر سوتشي أنهما أجزاء متممة لمسار جنيف. كما تناول الجانبان زيارة رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إلى السعودية قبل أسابيع، وأكدا على أن الزيارة التي سيجريها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تركيا، خلال الفترة المقبلة، لتبادل وجهات النظر في المسائل الثنائية والإقليمية، "تحظى بأهمية كبيرة."

 

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الملك سلمان استعرض خلال الاتصال "العلاقات الثنائية بين البلدين إضافة إلى تطورات الأحداث في المنطقة، والجهود المبذولة تجاهها."

إقرأ أيضا

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
النص الكامل لكلمة سمو الأمير في افتتاح اجتماع رؤساء البرلمانات الخليجية
جدارية سمو الأمير في "الأفنيوز"
سمو الامير يلقي كلمة الكويت اما قمة الرياض
فوز روحاني بانتخابات الرئاسة
الكشف عن زي برشلونة الجديد
الملك سلمان يستقبل ترامب
  • استطلاع رأى

هل تؤيد المقترح النيابي بتعديل التقاعد المبكر ؟

  نعم


  لا


  لا أهتم


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر