">
تابعنا على  

صدق غوارديولا... لا يمكن إيقافك يا ميسي !

الأحد 10 مايو 2015 12:22:08 مساءً

علي أولا أن أعترف بأني لا أستوعب حتى اللحظة ما فعله ميسي بمدافع بايرن ميونيخ جيروم بواتينغ، أعدت مشاهدة لقطة هدفه الثاني عشرات المرات

 

لكني لم أفهم حتى الآن ما فعله، المراوغة التي قام بها "البرغوث" لا تزال غير واضحة، هل كان بواتينغ في صراع داخلي فقرر عقله الذهاب يسارا وقدمه الثابتة ذهبت يمينا؟

 

لقد صدق غوارديولا فعلا عندما أكد وردد عبارته الشهيرة قبل المواجهة "لا يمكن إيقاف ميسي"، أما نحن عشاق كرة القدم فعلينا أن نشكر الرب لأننا نعاصر هذه الظاهرة التي تجعل كل صعب سهلا في كرة القدم.

 

هناك فرق تحاول صنع خطط معقدة هجوميا في محاولة منها لضرب دفاعات المنافسين، وهناك فريق يمتلك ميسي، لا أقصد بذلك أن "البارصا" فريق بلا خطة، لكن الأرجنتيني يجعل الأمور سهلة جدا، ميسي لاعب عبقري مهاري قادر على خدمتك كصانع ألعاب وكجناح وكمهاجم.

 

إنه اللاعب الوحيد القادر على فك شفرة دفاعات الفرق مهما كانت قوتها وحجم تركيزها، وهو الوحيد أيضا الذي يجعل من الضغط أمرا بلا طائل فهو يخرج لاعبا أو اثنين من اللعبة بمراوغة وحيدة، ويفرق أي ضغط جماعي بهذا الأمر، فيتحول إلى لعنة عليك بعد أن فقدت أكثر من لاعب في عملية الضغط وأصبحوا كلهم خارج اللعبة.

 

من أهم مميزات ميسي أنه ليس فقط مهاريا، بل إنه سريع جدا، تصوروا أن انطلاقته أمام بواتينغ بدأت من الصفر تقريبا بعد انتظاره كرة راكيتيتش، ثم فجأة بدا صاروخيا جدا في سرعته وهو يمر من المدافع الألماني الذي كان ضحية "غضب" أو لنقل "انتقام" الأرجنتيني بأبشع صورة ممكنة لخسارته لقب كأس العالم أمام الألمان، لقد كان كل شيء كان مثاليا في مباراة ميسي أمام بايرن غوارديولا.

 

 

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
هذه أجوبه ما يدور في ذهنك عن لقاح كورونا ؟
سوق الفرضه قديما
سوق الفرضه قديما
ابراج الكويت اثناء البناء
عربات المياة يدفعها المهارى عام 1957
احدى بوابات سور الكويت
  • استطلاع رأى

هل تتوقع حل مجلس الأمة ؟

  نعم


  لا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر