تابعنا على  

البالون الأمريكي .. ينفجر !

الأحد 07 يونيو 2020 10:44:56 صباحاً

 

تتفاقم الأحداث الكبرى وتزداد تداعياتها يومياً في كبريات المدن الأمريكية وفي مقدمتها العاصمة السياسية واشنطن والعواصم الاقتصادية مثل نيويورك ولوس أنجلوس ، فالاحتجاجات الشعبية التلقائية التي تجوب الشوارع والمدن في معظم الولايات بالشعارات باتت تحاصر البيت الأبيض كشفت عن وباء أخطر من مرض كورونا الذي كانت الولايات المتحدة أكبر ضحاياه على وجه الأرض ، ولم يمنع هذا الفيروس القاتل الناس من الخروج وتحدي إعلان حالة الطوارئ القصوى وتهديدات دونالد ترامب بنشر الجيش بكامل قوته العسكرية !

 

هذا المشهد لا يختلف كثيراً عن الاحتجاجات التي شهدتها الدول الصغيرة لسنوات طويلة وما تزال ومنها أحداث الربيع العربي الأخيرة بصيحات مطالبة بالحقوق المسلوبة من الحرية والكرامة والمساواة والعدالة ، وعمادها الشباب ونسيجها التعددية الاثنية والعرقية والمناطقية والطبقية ، وإن كانت الشرائح الفقيرة هي الغالبة .

 

والأغرب من ذلك أن يتطابق ردة فعل الرئيس الملياردير وتصريحاته الشخصية اليومية مع الكثير من الحكام الطغاة والأثرياء في الدول المتخلفة بوصف المتظاهرين بالتطرف والإرهاب والساعين لقلب نظام الحكم واتهامهم أدوات وعملاء أيادٍ خارجية ودول أجنبية معادية ، على الرغم من ادعاء الولايات المتحدة أنها تحكم العالم وتتلاعب بحكوماتها وشعوبها كيفما تشاء !

 

الجبروت الأمريكي المتمثل في اقتصاده الذي يعتبر أكبر كنوز الكون وقوته العسكرية القادرة على تدمير كامل الكرة الأرضية عشرات المرات وتقنيته الصناعية التي فاقت الخيال والتباهي باستراق محادثات كل إنسان في العالم ومراسلاتهم عبر هواتفهم ووسائل تواصلهم الشخصية بات على المحك !

 

البالون الأمريكي الكبير الذي بلغ عنان السماء يكاد أن ينفجر ، لا من غزو خارجي ولا حرب كونية ، ولكن فيروس صغير لا يرى بالعين المجردة دمّر هذا الاقتصاد العملاق ، ثم بورقة مزيفة من عملة الدولار الأغلى عالمياً تدمر هذا البناء السياسي الجبار !

 

قد لا يكون مقتل المواطن الأسود جورج فلويد بروح عنصرية بشعة ووحشية أمام مرأى ومسمع الناس وعدسات التصوير الحادثة الأولى في ظل نظام عنصري بغيض ، وإن زاد ترامب وقودها متعمداً ، لكنه كان الإبرة التي قد تفجر هذا البالون الكبير !

 

أمريكا التي أبهرت العالم بكل شيء ها هي حكومتها تحيّر أكبر العقول وتضرب صميم المنطق وتخدع التحليل العلمي وتنسف نظريات الليبرالية والرأسمالية وتشّل قيم ما يعرف بدولة المؤسسات والقانون ونصوص الدستور المكتوب بأروع العبارات ، ويجعل من كل هذا الجمال الأجوف صاغراً وصامتاً أمام أصغر عقل يفسّر كل شيء ببساطة فكرة وليس حتى نظرية المؤامرة ، وأن هذا البالون الخادع قد امتلأ بزفير الفقراء والمظلومين والضعفاء من البشر وعلى يد شبح الدولة العميقة التي لا يعرف الكثير حتى أشخاصها ورموزها بقدر ما يعرفون المطبلين والمتملقين لهم !

 

حالات النهب والسلب والحرق ، صورة قبيحة ، لكنها تعكس حجم الغضب والتمرد المكبوت الذي لا يمكن التعبير عنه إلا في حال الفوضى مع الأسف ، وهي نتيجة لا يمارسها مخربون أو مندسين أو الطابور الخامس وإنما الفقراء والمحرومون !

 

دونالد ترامب حاول أن يصنع من نفسه نموذجاً لحكام العالم يملي عليهم دروساً في الطغيان والمكابرة والمجاهرة بالعنصرية والاستبداد عبر استعراض القوة ، وكثير من القادة بدأوا يقلدونه بأن الحديد والمال هما طريق الوصول للقمة ، والآن يلقنهم درساً أبلغ في كيفية نهاية عروش الطغاة وأنه أيضاً كان مجرد أداة !

 

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
صباح الأحمد أمير الدبلوماسية والسلام
ساحة الصفاه فى الكويت قديماً
أول محكمة فى الكويت قديماً
حديقة سلوي الخاصة فى الماضي
أماكن وضوء الكويتيون قديما
اكتشاف سفينة تعود لحقبة "المسيح"
  • استطلاع رأى

هل تتوقع عودة الحياة الى طبيعتها ونهاية فيروس كورونا قريبا؟

  نعم


  لا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر