تابعنا على  
برقان

إعداد قادة تقنية المعلومات والاتصالات لتحقيق رؤية "كويت جديدة" في المستقبل

الخميس 25 نوفمبر 2021 12:20:00 مساءً

 

 

أطلقت الكويت في عام 2017 خطة جديدة لتحويل البلاد إلى مركز مالي وثقافي على مستوى المنطقة بحلول عام 2035. وتهدف رؤية "كويت جديدة" للتنمية الوطنية إلى وضع خطط تنموية على المدى الطويل لبناء مستقبل مشرق للبلاد، وقد وضعت الخطة في مقدمة أولوياتها الاعتماد على تقنية المعلومات والاتصالات وركزت على التعليم باعتباره من المقومات الرئيسية لتحقيق التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة والتقدم الاجتماعي.

 

وحققت الحكومة الكويتية خطوات مهمة في تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات منذ إطلاق رؤيتها، حيث أصبحت الكويت من الدول الرائدة في الابتكار واعتماد التقنيات الحديثة ونشرها مما ساهم في تعزيز القدرات التنافسية للاقتصاد الكويتي. ومن خلال الاعتماد على التقنيات الحديثة، تمكنت مؤسسات الدولة من تلبية المتطلبات الرقمية للمواطنين ومواكبة احتياجاتهم المستقبلية. ومن المتوقع أن يصل الإنفاق على تقنية المعلومات والاتصالات في الكويت إلى 10.1 مليار دولار بحلول عام 2024 بفضل الجهود الحكومية التي تهدف إلى نشر التقنيات الحديثة مثل الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية.

 

وتستثمر الحكومة الكويتية في قطاع التعليم بشكل متزايد، مما يُبرز أهمية التعليم لتوفير فرص عمل مستدامة للكويتيين. كما تشهد البلاد زيادةً في أعداد الشباب الذين يتمتعون بالمؤهلات الأكاديمية، الأمر الذي يبرز أهمية تحسين المناهج التعليمية بالتعاون مع الأطراف المعنية في القطاع الخاص لابتكار قيمة جديدة للبلاد. ومن خلال توفير التعليم والتدريب اللازمين لتعزيز مهارات الشباب، سيتمكن الكويتيون من دخول سوق العمل في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في المستقبل والمساهمة في تنمية الاقتصاد الرقمي في البلاد.

 

وباعتبارها شركة تقنية رائدة على المستوى العالمي، تستثمر هواوي بشكل كبير في تنمية المواهب الكويتية وتعزيز قدراتهم لتمكينهم من المنافسة في السوق العالمية. وتدعو هواوي إلى بناء نظام إيكولوجي مفتوح ومشترك للمواهب التقنية بما يعود بالنفع على جميع المواطنين. كما تعاونت هواوي مع العديد من المؤسسات المحلية مثل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات والهيئة العامة للشباب على رعاية وتنمية المواهب الكويتية وتعزيز النظام الإيكولوجي التقني بما يعود بالنفع على البلاد بأكملها على المدى الطويل.

 

وعقدنا العديد من الشراكات مع المؤسسات التعليمية الرائدة مثل الكلية الأسترالية في الكويت وكلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا من أجل افتتاح أكاديميات هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات ضمن حرمها الجامعي لتوفير التدريب على التقنيات الحديثة للطلاب ومنحهم الشهادات المعتمدة. كما وفرت هواوي مركزاً للتدريب والابتكار في برج الحمراء لرفد الطلاب الكويتيين بالمعرفة التقنية اللازمة لتنمية مهاراتهم وتعزيز قدراتهم.

 

كما أطلقنا مؤخراً نسخة العام 2021 من برنامجنا التعليمي السنوي "بذور من أجل المستقبل" في دولة الكويت وبقية دول الشرق الأوسط، الذي يوفر للطلاب المشاركين التعليم والتدريب على أحدث التقنيات مثل الجيل الخامس والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء من خلال ورش عمل يتم تنظيمها بالتعاون مع مؤسسات التعليم العالي والشركاء من القطاع العام. كما يتيح البرنامج للطلاب زيارة المعارض ومقرات العمل والمتاجر من خلال الجولات الافتراضية. وساهمت مبادرات هواوي في تعزيز قدرات أكثر من 3000 طالب كويتي.

 

وفي ظل رؤية "كويت جديدة" التي تهدف إلى بناء مستقبل مشرق للبلاد، يجب أن نعمل على تسخير المواهب التقنية لخدمة البلاد وإعداد القوة العاملة التي تتمتع بالمهارة والخبرة للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية "2030". ومن خلال التعاون بين القطاعين العام والخاص، يمكننا إعداد الجيل القادم من قادة التكنولوجيا في البلاد للمساهمة في بناء "كويت جديدة" في المستقبل.

 

 

إقرأ أيضا

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
هذه أجوبه ما يدور في ذهنك عن لقاح كورونا ؟
سوق الفرضه قديما
سوق الفرضه قديما
ابراج الكويت اثناء البناء
عربات المياة يدفعها المهارى عام 1957
احدى بوابات سور الكويت
  • استطلاع رأى

هل تتوقع عودة الحياة الى طبيعتها ونهاية فيروس كورونا قريبا؟

  نعم


  لا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر