تابعنا على  

انطلاق أعمال المؤتمر الوزاري السنوي لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي

الخميس 01 ديسمبر 2022 03:40:00 مساءً

 

انطلقت أعمال المؤتمر الوزاري السنوي ال29 لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي اليوم الخميس في مدينة (لودز) البولندية وسط تحديات تهدد وحدة المنظمة بسبب الحرب على أوكرانيا.

وقالت المنظمة في بيان ان المؤتمر السنوي الذي يستمر يومين يعقد بناء على دعوة من الرئيس الحالي للمنظمة وزير الخارجية البولندي زبيغنيو راو لتوفير فرصة لوزراء الخارجية لاستعراض وتقييم الوضع الامني في المنطقة الاوروبية الأطلسية وأوراسيا إضافة إلى مراجعة عمل المنظمة في جميع مجالات نشاطها.

ووفقا لدوائر دبلوماسية في فيينا فان الحرب الحالية في اوكرانيا تشكل أكبر تحد لوحدة المنظمة في ظل استبعاد الرئاسة البولندية وزير الخارجية الروسي عن حضور هذا المؤتمر الرفيع".

وبررت الرئاسة الدورية للمنظمة عدم دعوة لافروف لكونه يخضع للعقوبات المفروضة عليه من الدول الاوروبية لكن المراقبين يعتقدون أن الخلافات الحادة بين البلدين بشأن الحرب في اوكرانيا ووقوف وارسو الى جانب كييف وتزويدها بالمعدات العسكرية تعتبر الدافع الاساسي لاستبعاد روسيا عن الحضور.

واوضحت أنه "طالما ظلت منظمة الامن والتعاون في اوروبا المنصة الوحيدة التي يجتمع من خلالها القطبان الرئيسيان الولايات المتحدة وروسيا الا ان استبعاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن هذا الاجتماع من شأنه ان يوسع رقعة الخلافات بين الدول الغربية من جهة وباقي الدول الاعضاء التي لا تعادي موسكو".

والى جانب أزمة أوكرانيا فإن العديد من المراقبين الاوروبيين ينظرون الى أن جوهر الخلاف القائم حاليا بين دول المنظمة يعود الى اختلاف التقييمات بين الدول الاعضاء بشأن مفهوم الأمن الأوروبي الشامل لافتين الى انه يتعين على دول المنظمة أن تتوصل الى تحديد مفهوم مشترك للأمن الأوروبي وبما يساعدها على ازالة الاختلاف او تقليصه الى أدنى حد.

وكان راو قد حذر يوم تسلمه رئاسة المنظمة في يناير الماضي من نشوب صراع اقليمي قوي في دول منظمة الامن والتعاون الاوروبي معتبرا آنذاك ان تحشيد قوات روسية ضخمة بالقرب من الحدود مع اوكرانيا ينذر بخطر حرب وشيكة في منطقة منظمة الامن والتعاون في أوروبا هذا العام و هو ما حصل لاحقا في تاريخ 24 فبراير.

وينظر المراقبون الى أن منع روسيا من حضور المؤتمر يتناقض مع تعهدات بولندا عند تسلمها رئاسة المنظمة في يناير الماضي عندما اعلنت أنها ستعمل على بعث حوار دبلوماسي هادف بين الفرقاء يحقق الامن الاوروبي مشيرة الى ان المنظمة تظل أفضل منصة للحوار بين جميع أعضائها بإيجاد تفاهم مشترك يضمن تحقيق السلام والامن في المنطقة الاوروبية الواسعة.

ووفقا للعديد من المراقبين الاوروبيين فان هذا الاجتماع السنوي للمنظمة يكتسب هذا العام أهمية بالغة بالنظر الى توقيته الذي يعقد بعد أقل من يومين من اجتماعات وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي اختتمت امس الاربعاء وأظهرت مخرجاتها تصميم دول الحلف على دعم أوكرانيا.

يذكر ان أهداف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تقوم على ضمان تحقيق الامن في اوروبا من خلال التحذير المبكر من وقوع النزاعات والسيطرة المبكرة على الأزمات والإشراف على عمليات وقف اطلاق النار وإعادة الإعمار والتأهيل بعد الحروب ودعم الاصلاحات الديمقراطية والاشراف على الانتخابات العامة وحماية حقوق الانسان والبيئة .

وتتخذ منظمة الامن والتعاون في اوروبا فيينا مقرا لها ولديها مكاتب ومؤسسات في جنيف وكوبنهاغن ولاهاي وبراغ ووارسو ويعمل فيها نحو اربعة آلاف موظف.

 

إقرأ أيضا

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
هذه أجوبه ما يدور في ذهنك عن لقاح كورونا ؟
سوق الفرضه قديما
سوق الفرضه قديما
ابراج الكويت اثناء البناء
عربات المياة يدفعها المهارى عام 1957
احدى بوابات سور الكويت
  • استطلاع رأى

هل تتوقع حل مجلس الأمة ؟

  نعم


  لا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر