تابعنا على  

جيهان عبدو .. والنعم

الأربعاء 15 يونيو 2022 01:11:33 مساءً

 

تعيين المواطنة جيهان عبدو كان من المفروض ان يكون قرارا روتينيا كالكثير من قرارات الوزراء والمدراء . لكن مع الاسف ابى المتزمتون والمتخلفون والحاقدون ممن لا زالوا يعيشون في عصور التعصب والجهل إلا وان يخلقوا قضية من هذا التعيين . استفزهم الاسم ..الاسم فقط ..لو كانت جيهان السالم على سبيل المثال ، او الصالح اوحتى الطالح لمر امر وقرار التعيين  مرور الكرام , لكن جيهان .. وعبدو بالذات استفزوا المتخلفين والمتعنتين وما اكثرهم .

 

 

 

الذين ملئوا ساحة الارادة يدعون محاربة كذبة الفساد هم من اعترض. الذين تظاهروا يطالبون باسقاط القروض هم من استهجن والذين خطبوا يستنجدون الحقوق المزعومة للمتقاعدين هم من لم يتمكن من التعايش مع قرار التعيين . هؤلاء لا يمثلون الكويت ولا اهلها.. وهم ، وليس المواطنة جيهان ، هم الدخيل والمتطفل على الكويت وعلى تقاليدها العريقة في الانفتاح وفي التسامح والتعايش السلمي.

 

 

 

المؤسف اننا نجاهد من اجل المساواة ومن اجل تحقيق العدالة للجميع ، لكل المواطنين بغض النظر عن اصولهم او انتمائهم او "اسمائهم" . وقرار تعيين المواطنة جيهان عبدو يتوافق مع هذا الجهاد ويعزز ويرسخ مطالبات الانصاف والتقدير لكل المواطنين بل لكل الناس . لكن المؤسف ان نجد الكثير ممن يدعي المواطنة وممن يدعي الحفاظ عليها يتصدى لمثل هذه المبادرات الايجابية ويحاول تعطيلها او عرقلتها .

 

 

 

السلطة التي يجعجع الثوريون بتغييرها او اسقاطها.. هنا ، كما في اغلب الساحات العربية ، متقدمة على هؤلاء الثوريين واكثر التزاما بمتطلبات العصر ومستلزمات التقدم من اكثر من مدعي الوطنية والتقدمية من سياسيينا والمهتمين ادعاء بالمصلحة العامة . مشكلتنا ليست مع السلطة فقط ، ولكن بالاساس مع العقليات المتحجرة والعاطلة والتي تحاول وقف وعرقلة كل تقدم او تغيير .

 

 

 

كتبت مرار وتكرارا بهذا الخصوص .وزراؤنا ومسؤولونا لم ياتوا من المريخ ، وليسوا نبتا شيطانيا بزغ لوحده ..بل هم اهلنا ، منا وفينا وهم نحن بالاساس . لهذا فان اي تغيير او محاولة للاصلاح يجب ان تتوجه بشكل اساس للناس وليس للسلطة للعادات وليس للقوانين للميراث البالي وليس للنظم او الدساتير .

 

اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
هذه أجوبه ما يدور في ذهنك عن لقاح كورونا ؟
سوق الفرضه قديما
سوق الفرضه قديما
ابراج الكويت اثناء البناء
عربات المياة يدفعها المهارى عام 1957
احدى بوابات سور الكويت
  • استطلاع رأى

هل تتوقع حل مجلس الأمة ؟

  نعم


  لا


  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر